وكالة العباسية نيوزالصدر والمالكي فرعا دوحة واحدة والتغيير قاب قوسين، بل ادنى وكالة العباسية نيوزوقفة وكالة العباسية نيوزالبوابات النجمية وأقطار السماوات والأرض وكالة العباسية نيوزفي سبيل الوطن وليس في سبيل البعث…….!! وكالة العباسية نيوز“ياسيد الأشواق”يجمع مابين سارة السهيل وكريم الحربي وكالة العباسية نيوزمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. وكالة العباسية نيوز“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” وكالة العباسية نيوزسيادة العراق في خطر….!! وكالة العباسية نيوزاذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! وكالة العباسية نيوزمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 وكالة العباسية نيوزسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ وكالة العباسية نيوز#من هو (حسن مكوطر) ؟ وكالة العباسية نيوزالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف وكالة العباسية نيوزتمساح في مجلس النواب !!!! وكالة العباسية نيوزمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! وكالة العباسية نيوزامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع وكالة العباسية نيوز(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! وكالة العباسية نيوزامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع وكالة العباسية نيوزالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! وكالة العباسية نيوزفي سابقه غريبه من نوعها …..!! وكالة العباسية نيوزبراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! وكالة العباسية نيوزجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! وكالة العباسية نيوزبسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم وكالة العباسية نيوزارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم وكالة العباسية نيوزتنويه..
أحدث_الأخبار
- 722 views

تعيينات وكلاء وزارة النفط تثير الشارع العراقي رفضاً فلماذا تجاهلها دولة الرئيس؟!

سعد الاوسي

لا تزال صفقة تسمية أربعة وكلاء لوزارة النفط، تثير المزيد من ردود الفعل من قبل المختصين والمهتمين بالشأن النفطي، فضلاً عن النواب و السياسيين، و قبل كل هؤلاء استفزت الشارع العراقي الذي يرى فيها عودة لمربع المحاصصة الحزبية الضيقة، و وضع الرجل غير المناسب في المكان غير المناسب.

تقول أوساط سياسية وشعبية ان ” تجاهل الحكومة العراقية لهذا الرفض والاعتراض الشعبي، مؤشر سيء،  ويعطي انطباعاً غير مريح جدا، لدى المتابع، فعملية تمرير القرارات بطريقة الطبخات السرية يمثل عودة لنهج حكومات سابقة كانت قد واجهت شارعاً غاضباً، و هو أمر لا نتمناه لحكومة السوداني مؤكداً”.

مادة الإعتراض و تسجيل الملاحظات المهنية والفنية لاقت تفاعلاً كبيراً في مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن تداولها في المجموعات والگروبات الخاصة التي تعج بالمسؤولين الكبار في الدولة، و لاسيما  المستشارين الذين يحيطون بدولة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني ، فهل من المعقول أنهم لم يطلعوا على مثل هذا الرأي المهني الذي سُجل عبر الصحافة الحرة
والمستقلة، فأذا كانوا لم يطلعوا ولم ينقلوا الصورة لمن وضعهم في هذا المكان، فتلك مصيبة،

وإن كانوا قد اطلعوا واوصلوا الرسالة لدولة الرئيس، و لم يحرك ساكناً، فالمصيبة أعظم “.
القضية ليست قضية شخصية، و لا هامشية و لا بسيطة، بل قضية تخص اهم وأخطر قطاع من قطاعات الدولة، و تمثل العمود الفقري للاقتصاد الوطني، فكيف يتم تجاهل مثل هذه الأمور، و لا يتم الالتفات إلى الاصوات التي تقدم مشورتها بشكل مجاني و صادق، ولا تنتظر أجراً ولا كلمة شكر حتى”.

وأشارت الأوساط الى ان ” وضع هؤلاء الأشخاص في مواقع متقدمة دون إعتماد معايير الكفاءة المهنية والخبرة والتخصص، انما هو قتل متعمد لكل الأفكار التي تحدثت عن بدء عهد جديد، و تغيير في مسار التعامل مع المناصب العليا التي تكون ذات بعد مهني، فني، فإذا بنا نراها توزع بصفقات حزبية  وشخصية ومنفعة ذاتية فقط، فهل يعلم السيد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني بهذا كله، ام ان الأمر لم يصله بعد…؟؟!!
نعتقد الان قد وصله

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments